المكلا : أشرف أحمد باجبير - تصوير : علي بن دهري

 بمناسبة اقتراب حلول الذكرى الرابعة عشر لرحيل التربوية القديرة رائدة تعليم الفتاه بحضرموت فاطمه عبدالله الناخبي الشهيرة ( بالست عبودة ) التي انتقلت إلى دار البقاء والخلود في 26 فبراير 2003م وفي إطار الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس كلية البنات نظمت عمادة كلية البنات ندوة تربوية شارك فيها كل من الأستاذ والتربوي القدير عبداللاه  محمد هاشم السقاف ( نجل الفقيدة ) والأستاذ الباحث التربوي عبدالقادر سعيد بصعر ، تطرقت الندوة إلى إضاءات من السيرة العطرة للفقيدة الراحلة ودورها في ارساء التعليم النظامي الحديث في مدينة المكلا بتحملها مسئولية إدارة أول مدرسه للبنات أفتحت بالمكلا عام 1940م  كما تم التطرق إلى الصعوبات التي لاقتها ومعها عدد من رائدات التعليم وخاصة في بداية السبعينات من القرن الماضي وأتخاد العديد من الإجراءات التعسفية حيث تم في البدء فصلهن من العمل وبعدها احالتهن إلى التقاعد الإجباري وكيف قدمت التضحيات في سبيل إشاعة تعليم البنت كما تم إلقاء قصيدة عن الفقيدة الرائدة بعنوان ( فتاة الجزيرة ) شعر الشاعر المعروف حسين محمد البار رحمه الله .

حضر أعمال الندوة الدكتور وجدي عبدالرحمن باوزير مدير مكتب الثقافة ساحل حضرموت ورئيس قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة حضرموت ، والأستاذة الدكتورة نجاه أحمد بو سبعه عميدة كلية البنات جامعة حضرموت ، والدكتورة فتحيه محمد باحشوان نائبة العميدة لشئون الطالبات وجمع غفير من طالبات الكلية .

2 (2)3 (2)