مقدمـــة :

  كان وجود حاضنة للتعليم العالي في مجال القانون في محافظة حضرموت حلماً طالما راود أبناءها ، وجاء يوم تحول هذا الحلم إلى حقيقة على يد الخيرين ممن دعا إلى الفكرة ـ الحلم ـ ، أو تبناها و سعى إلى تنفيذها ، أو ساهم في التنفيذ ، ولقد توافرت أسباب جعلت من تأسيس كلية القانون ضرورة أهمها:

1)  الاستفادة من مخرجات هذه الكلية في شتى المجالات المختلفة ، سواء على مستوى محافظة حضرموت و المحافظات القريبة منها بشكل خاص ، أو على مستوى الجمهورية بشكل عام .

2) وجود كلية متخصصة في القانون يسمح بوجود تميُّز لخريجي هذه الكلية في سوق العمل .

3)توفير الكوادر اللازمة التي ستحتاج إليها القطاعات الحقوقية سواء في محافظة حضرموت أو في المحافظات القريبة منها.

4)التخفيف من معاناة الطلاب الراغبين في دراسة هذا التخصص الذي يضطرون للتوجه إلى جامعات أخرى لدراسته ، أو يضطرون إلى العدول عن دراسته واختيار تخصص آخر .